شواهد الطرق الصناعية لأعمال السلامة المرورية

جدول المحتويات

مقدمة

لا شك أنه قد تضطرك بعض الظروف إلى القيادة في حالات الضباب سواءً كانت في أوقات متأخرة من الليل، أو في أوقات الصباح الباكر والتي ما تتسم بوجود بانخفاض معدل الرؤية مما يشكل خطرًا على السلامة المرورية، ويجعل من اللازم الالتزام بتعليمات خاصة تستخدم خصيصًا أثناء القيادة في حالات الضباب

خطورة القيادة في حالات الضباب

تتجلى خطورة القيادة في حالات الضباب في انخفاض معدل الرؤية إلى حدٍ كبير، بل وانعدامها أحيانًا، وهي كما نعلم عنصر السلامة المرورية الأول، بالتالي يصاحب انخفاض الرؤية زيادة في احتمالية الحوادث، بالتالي جميع الإجراءات الوقائية تتلخص في زيادة رؤية السائق باستخدام الإضاءات المختلفة لزيادة المساحة المرئية لكشف الطريق، وتنقسم احتياطات السلامة في هذا الأمر إلى شقين أولهما على السائق في اتباع تعليمات السلامة المرورية التي سنذكرها تاليًا، وثانيهما هو تركيب أنظمة السلامة المرورية عالية الكفاءةالتي تساهم في تأمين ضوء مناسب في نفس الوقت التي تعمل فيه على إيضاح التعليمات المرورية.

خطورة القيادة في حالات الضباب

ما هي الاحتياطات الواجب اتخاذها أثناء القيادة في حالات الضباب؟

على قدر بساطة الاحتياطات الواجب اتخاذها أثناء القيادة في حالات الضباب على قدر أهميتها وتأثيرها الفعال في الوقاية من الكوارث المحتملة، ويمكن تلخيص تلك الاحتياطات فيما يلي:

القيادة ببطء

نظرًا لانعدام الرؤية أو انخفاضها أثناء القيادة في حالات الضباب تعتبر القيادة بالسرعة العالية أو حتى السرعة الاعتيادية خطرًا كبيرًا لصعوبة ملاحظة وجود سيارة أخرى خاصة لضعاف النظر، بالتالي تزداد احتمالية التصادم الخلفي لقلة الوقت المتاح للضغط على الفرامل والتي يجب أن تكون على أقل تقدير 3 ثواني في الظروف الاعتيادية، و 4 ثواني في حالات الطقس السيئة (راجع قاعدة الثلاث ثواني الذهبية للسلامة المرورية).

استخدام مصابيح الضباب (الشبوره)

يجب استخدام المصابيح المخصصة للشبورة أثناء القيادة في حالات الضباب بدلًا من المصابيح الأساسية ويرجع ذلك إلى أن الجزء الملامس للأرض أو القريب منها يكون أقل كثافة، بالتالي تساهم مصابيح الشبورة في كشف مساحة الطريق بشكل أفضل؛ نظرًا لكونها أقرب إلى الأرض، ولا يُنصح أبدًا باستخدام المصابيح الاعتيادية كإضاءة أساسية أثناء القيادة في حالات الضباب لأنها تنعكس على الضباب مما يجعل الرؤية اصعب.

تشغيل إشارات الانتظار

يُساهم تشغيل إشارة الانتظار أثناء القيادة في حالات الضباب في إظهار المركبة من الخلف لتنبيه السائقين القادمين على وجودها، وللأسف لا يعتبر هذا الأمر فعالًا في حالة كان السائق القادم من الخلف مسرعًا لذا تم التنبيه على ضرورة تخفيض السرعة.

ملاحظة علامات السير في منتصف الطريق

يجب عليك كقائد مركبة في حالات القيادة في حالات الضباب ملاحظة الخط الفاصل بين حارات الطريق للبقاء على يمين الطريق حيث يمكن أن يؤدي السير في الشبورة إلى انحراف مسارك بدون أن تلاحظ وقد يؤدي ذلك إلى الدخول في حارة الطريق المقابل مما يزيد احتمالية الاصطدام (في حالة السير في الطرق المزدوجة)، كما ننصح باستخدام الدهانات الحرارية من شواهد باعتباره دهان فائق الجودة فى تخطيط الطرق.

تتبع السيارة التي أمامك وعدم تجاوزها

أحد الإجراءات الاحترازية النافعة جدًا أثناء القيادة في حالات الضباب هي السير خلف مركبة أخرى وذلك لمتابعة إشارتها أثناء التوقف مما يعطي فرصة أفضل لقائد المركبة من الحفاظ على السلامة المروية له وتقليل فرصة الاصطدام بسيارة أخرى.

لماذا يُفضل عدم تجاوز المركبات أمامك أثناء القيادة في حالات الضباب ؟

بديهيًا تجاوز المركبات أمامك يحتاج إلى تسارع و المرور بجانب السيارة أمامك لفترة من الزمن مما يؤدي إلى ضيق في الطريق للسائق المقابل مع احتمالية عدم رؤيته في الضباب، بالتالي فإن تجاوز المركبات أثناء القيادة في حالات الضباب يزيد احتمالية الاصطدام بشكل مهول.

تشغيل مساحات الزجاج باستمرار

تحتوي مساحات الزجاج على سائل يمنع بقاء الضباب على الزجاج بالتالي يساهم تشغيل المساحات باستمرار أثناء القيادة في حالات الضباب إلى تحسين الرؤية مما يساهم في تحسين السلامة المرورية، كما يمكن استخدام مكيف الهواء لإزالة الضباب أيضًا.

أخذ الحيطة عند التوقف

كما شرحنا سابقًا فإنه أثناء القيادة في حالات الضباب تقوم جميع السيارات بتشغيل إشارات الانتظار أثناء السير بالتالي يمكن أن يؤدي التوقف في الضباب إلى تشتييت السائق وعدم ملاحظته للتوقف الفعلي للسيارة مما يزيد من احتمالية وقوع حادث.

خطورة القيادة في حالات الضباب
خطورة القيادة في حالات الضباب
خطورة القيادة في حالات الضباب

لماذا يُحذر استخدام المصابيح الأساسية وحدها لكشف الضباب؟

يمكن شرح الأمر علميًا كالتالي:

  1. تزداد كثافة قطرات الماء في المناطق العلوية من الشبورة وتنخفض باتجاه الأرض.
  2. تعمل قطرات الماء المكونة للشبورة على عكس الضوء الساقط عليها بشكل أفقي.
  3. يتم عكس الضوء مباشرةً باتجاه قائد المركبة.
  4. يشكل الضوء المُنعكس أثناء القيادة في حالات الضباب بالماء تأثيرًا مماتلًا لتأثير ضوء السيارات قادمة بشكل مباشر في اتجاه السائق.
  5. بالتالي تصبح الإضاءة الأساسية إضاءة سلبية على السائق وتقلل من الرؤية بالإضافة لتأثير الضباب.
خطورة القيادة في حالات الضباب

مساهمة شركة شواهد الطرق الصناعية في زيادة السلامة المرورية أثناء القيادة في حالات الضباب.

تقوم مجموعة شواهد الطرق الصناعية بإنتاج مجموعة من أنظمة السلامة المرورية التي تساهم في زيادة أمان الطرق أثناء القيادة في حالات الضباب منها:

جميع هذه المنتجات تساهم بشكل فعال في دعم السلامة المرورية في حالات القيادة في حالات الضباب نظرًا لأنها تزيد من القدرة على رؤية الطريق بشكل أفضل مما يساهم بشكل فعال في تخفيض معدلات الحوادث المرورية، كما أنها منتجات تم صنعها بكفاءة وجودة فائقة لضمان عمر افتراضي طويل يدوم ليصنع مستقبل السلامة المرورية The future of Safety Roads.

القيادة في حالات الضباب

عيون القطط الزجاجية

أحد أفضل منتجاتنا
عن شواهد
تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة لشركة شواهد الطرق الصناعية - 2024 م / 1445هـ

This content is exclusively protected for the benefit of "Shawahid Industrial Roads Co."  And any attempt to copy or imitate it exposes its owner to legal accountability according to SA law.

فتح المحادثه
أهلا وسهلاَ
يشرفنا التواصل معك